منتديات المخرج علي العذاري
أهلا بمن أتانا بتحية وسلام ..
يريد الترحيب بأحلى الكلام ..
يريد أن نعلن له الانضمام ..
إلى كوكبة أعضاءنا الكرام ..
نتمنى لكم قضاء وقت ممتع معنا ..




المخرج علي العذاري

منتديات المخرج علي العذاري ترحب بكم اجمل ترحيب ونتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا

منتديات المخرج علي العذاري

شروط انشاء المواضيع و الردود في منتديات المخرج علي العذاري / اجعل صفحاتها مليئة بالكلام المفيد والنافع لك ولغيرك /و اجعلها كمصدر للآخرين يطلعون على أفكارها ومعلوماتها وتكون لهم مصدر ثقافي ، ديني ، صوري ، متنوع ... تكون لهم خير استفادة ومعرفة ... وهي منتديات لكتابة يومياتكم وأجمل لحظاتكم ، وكل مايجول بخواطركم ... بشرط اللإلتزام بالتالي : 1 - يمنع وضع الصور والكلام الذي يتعلق بالحب والرومانسية . 2 - عدم التعرض الى اي من المذاهب الدينية بسوء . 3 - يمنع تحويل المنتديات الى صفحات دردشة . 4 - عدم استخدام العبارات والألفاظ الغير لائقة والتي تخل بالذوق العام . 5 - عدم الإساءة والتعرض للآخرين او اي كلام يجرح المقابل سواء من داخل او خارج المنتديات سواء بالتصريح او بالتلميح . 6 - الابتعاد عن الصور و الكلام المتعلق بالسياسة والطائفية . 7 - يمنع استخدام الصور المخله بالآداب ، والغير محتشمة . 8 - يرجى تجنب الردود السطحية مثل صباح الخير او تصبحون على خير او كيف الحال والى اخره والاقتصار فقط على المشاركات المفيدة . 9 - عدم وضع اليوتيوبات والمقاطع الصوتية الغير لائقة والمخالفة شرعا . 10 - اي عضو يكرر المخالفات / سوف يتم الغاء عضويته . 11 - يمنع وضع روابط لمنتديات . إن وجدت اي مشاركات مخالفة للقوانين ... سوف يتم حذفها من دون الرجوع لصاحب الموضوع . مع تحيات مدير المنتديات المخرج علي العذاري

مواقع التواصل الاجتماعي
 غوغل بلس علي العذاري

انستغرام علي العذاري

تويتر علي العذاري

فيس بوك علي العذاري

 صفحة علي العذاري

 صفحة علي العذاري

 مدونة علي العذاري

 يوتيوب علي العذاري

بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

الساعة
"منتديات المخرج علي العذاري" اليوم الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 10:40 am
مكتبة الصور


إعلانات تجارية

معاينة جميع الإعلانات


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

آرائكم في مواضيعنا جيدة ام غير جيدة

5 - 100%
0 - 0%
0 - 0%
 
مجموع عدد الأصوات: 5
avatar
نائب المدير الاول
مشرف فني
محرر
نائب المدير الاول    مشرف فني  محرر
الدولة : لبنان
الجنس : انثى
احترام قوانين المنتديات :
الابراج : السمك
الأبراج الصينية : الديك
عدد المساهمات : 256
نقاط النشاط : 2156152780
السٌّمعَة : 689968
تاريخ التسجيل : 10/06/2015
العمر : 24
الموقع : لبنان المقاومة - بيروت - الضاحية الجنوبية
العمل/الترفيه : فن التصميم و الغرافيك
الاوسمة التي حصل عليها العضو :








معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

نهاية << داعش >> حتمية لكنها بعيدة جداً جداً

في الإثنين يونيو 22, 2015 3:02 pm
تقييم المساهمة: 100% (4)
نهاية «داعش» حتمية لكنها بعيدة جداً

 * نصري الصايغ *

كأن ما بين النهرين، لم يكن عراقاً، وكأنه لن يكون.. وكأن دولة العروبة لم تكن سوريا، وكأنها لن تكون.. وكأن إرث سبأ لم يكن يمناً، وكأنه لن يكون.. وكأن هذا المشرق العربي لم يكن الشرق الأوسط، ولن يكون.


...

«الدولة الإسلامية في العراق والشام»، التي لم تكن يوماً، ولم تراود أحداً ككابوس ممكن، باتت «الدولة الإقليمية العظمى» إلى أجل غير مسمّى. هي دولة شاسعة ومترامية الأطراف، تستمد شرعيتها من إرث سلفي خاص، بمفاهيم جهادية غير مسبوقة، لا تؤمن بغير إقامة الدولة الإسلامية، ذات السحر الفعَّال في نفوس المؤمنين والملتزمين، وتكفِّر الحكومات العربية كافة، تحديداً تلك التي لا تطبق الشريعة الإسلامية. وهي تعتمد مبدأ الولاء والبراء، وتؤمن بالقتال كاستراتيجيا للتغيير، وبالمواجهة مع الولايات المتحدة والغرب (تغيب إسرائيل كلياً)، وبالعقائد الإلهية المستمدة من الأدبيات السلفية التاريخية المعروفة، وترفض الطريق الديموقراطية. وهي تقسم العالم إلى فسطاطين على نهج «القاعدة»، كل من لا يشبهنا ولا يؤيدنا ولا يوالينا ولا يدفع الجزية، هو عدو لنا. لذا، يأتي تكفير الجماعات الإسلامية الأخرى، كـ «الإخوان المسلمين»، في مقدمة اهتماماتهم عند إجراء الفرز، ويخطِّئون «الأخوان» وكل من لا يتبنى نهج القتال بالسلاح.

تشكل هذه المنطلقات الأساس النظري العقدي لكل من «داعش» و «النصرة». ومحاولات تبرئة «النصرة» من «داعش»، تزوير وافتراء. فما تعتقده «القاعدة» وما تقوم عليه سياساتها وعملياتها، هو نفسه ما تتمسك به «داعش» و «النصرة». إن المساحة الإيديولوجية هي الأرضية الموحدة التي تقف عليها هذه التنظيمات الجهادية.

قوة «داعش» ومعها «النصرة» كفرع لـ «القاعدة» في سوريا، لا تعود إلى قوة الإيمان وشدة التمسك بالمعتقد الديني السلفي. قوتها متأتية من التزامها العملي والدقيق، بل الحرفي، بآليات وفقهيات، رسمت الطريق وحددت الوسائل لتحقيق مشروع إقامة الدولة الإسلامية، أو الخلافة المنجزة، تأسيساً لشرعية دينية وامتثالاً لقوانين «كونية إنسانية».

اختار أبو مصعب الزرقاوي، الذي امتاز عن أقرانه في «القاعدة»، بأنه كان ينحو منحى عملياً صارماً. بنى شبكته على قاعدة «إدارة التوحش» وإنجاز التمكين، كما جاءت في كتاب أبو بكر ناجي. أما عقيدة الزرقاوي القتالية فقد استمدها من أبي عبد الله المهاجر. ويشير مدير وحدة الدراسات السياسية في «مركز الدراسات الإستراتيجية» في الجامعة الأردنية، محمد أبو رمان، إلى تبني الزرقاوي نهج القتال، وفق «أولوية قتال العدو القريب، المتمثل في المرتدين من الأنظمة العربية والإسلامية الحاكمة»، إلى جانب تكفير الشيعة عامة. أما «أغلبية خيارات الزرقاوي الفقهية المتشددة والخاصة بالعمليات الانتحارية، ومسألة التترّس، وعمليات الاختطاف والاغتيال وقطع الرؤوس وتكتيكات العنف والرعب، كان قد تلقاها عن المهاجر». (مجلة الدراسات الفلسطينية ـ شتاء 2015).

ولضمان نجاح «إدارة التوحش»، لا بد من تقديم «النموذج الإسلامي» في الحكم. (وهو نموذج لا علاقة له بالعصر ولا بالبيئة السابقة ولا بالإنجازات الإنسانية) يفترض النموذج إنجاز ما يلي عملياً: «نشر الأمن الداخلي، توفير الطعام والعلاج، التأمين من غارات الأعداء، إقامة القضاء الشرعي بين الناس، رفع المستوى الإيماني، رفع الكفاءة القتالية، إنشاء المجتمع المقاتل، بث العيون (استخبارات) تأليف قلوب أهل الدنيا بشيء من المال والدنيا، ردع المنافقين، الإغارة على الأعداء وغنم أموالهم إلخ».

يحدث ذلك في بيئة عراقية مأزومة، تفوقت فيها النزعات المذهبية والإثنية، بعد تفاقم نزاعات الهوية الدامية والاستئصالية. لا وطنية رائجة أو فاعلة في العراق. الأرض مكتظة بالثقل الشيعي، المحلي والإقليمي، وملّبدة بالغضب السني وانتشار شكوى المظلومية. وهي بيئة تتفجر من داخلها وتلجأ مكوناتها إلى الأحضان الإيمانية الدافئة التي تشكل قواعد انتحار ومنصات انطلاق لأفعال مذهبية.

في هذه البيئة، ينتشر «داعش» وينتصر. بعض السنة ليسوا معه، ولكنهم ليسوا ضده. حتى في لبنان، لا إدانات واضحة وحاسمة من قيادات سنية لما يرتكبه «داعش» و «النصرة». القيادات السنية اللبنانية، ضد «داعش» في السر. علناً، لا تتجرأ هذه القيادات على الإفصاح. أحدها، من قادة طرابلس، قال تعقيباً عما يمكن أن يحدث لو أفصح، أنه، لا هو ولا سواه من السياسيين، بمقدوره العودة إلى طرابلس. البيئة السنية تعيش على أولوية مناوأة التيارات والأحزاب الشيعية، في المشرق العربي والخليج.

التمايزات بين «داعش» والبيئة السنية، لا تظهر راهناً. الأنبار نموذجاً. دخل «داعش» الأنبار، فوالته الجماهير. وما يحصل في سوريا، ليس نشازاً. «إدارة الدماء» هي القاسم المشترك بين المتحاربين. سيطرة «داعش» و»النصرة» والأسماء المستعارة من قوى إسلامية مسلحة، تسبح في مياه وافرة، فيما تتقلص الجغرافيا التي يسيطر عليها النظام، بعد تعرضه لوهن وضعف شديدين، أمليا عليه التراجع للدفاع عن نقاء البيئة الطائفية السياسية، وما تبقى من جغرافيا مختلطة.

الأرض كريمة مع التيارات السلفية الجهادية. والزحف الذي تقوده الحركات المسلحة، أنجزت شعار الدولة الإسلامية، وحضنتها بقوة لم تقو عليها جيوش نظامية، ولا أحلاف دولية، ولا يبدو في الأفق إمكان لهزيمتها.

فرغت الساحة التي «يزدهر» فيها «داعش» (ومن يشبهه) من قوى ديموقراطية، يسارية، قومية، ليبرالبية ودولتية. الجيوش أثبتت عجزها أمام هجمات «داعش» و «النصرة». «الحشود الشعبية» مصبوغة بالمذهبية، ما يؤجج الصراع ويفتحه باتجاه الماضي ويغلقه باتجاه المستقبل. وفي هذا الصراع، لا غلبة لأحد على أحد. الأنظمة السياسية لا تقنع مؤيديها، فكيف تكون مرجعاً؟ القوى الخارجية تقطف الثمار أو تنتظر بوار مواسمها.

في هذا المشهد، تظهر «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، إنها المشروع الوحيد الذي يتمتع بجدارة البقاء، مع ما يترتب عن ذلك من مجازر ومذابح واجتياحات وفظاعات. هي جزء من العقيدة وركن من أركان الجهاد. «داعش»، لا يقترب من نهايته. قد تكون نهايته مؤجلة، إلى ما بعد نهاية العراق وسوريا واليمن وليبيا و... و...

نهاية «داعش» حتمية... لكنها بعيدة قليلاً، أو بعيدة جداً.

 

http://assafir.com/Article/426588


منتديات المخرج علي العذاري غير مسؤولة عن النص و مضمونه وهو يعبّر عن وجهة نظر كاتبه


عدل سابقا من قبل سارة الموسوي في الإثنين يونيو 22, 2015 3:23 pm عدل 1 مرات (السبب : #نهاية #آل #سعود #سعود#داعش#وجهان#لعملة#واحدة)


{ محرر الموقع }  سارة الموسوي


avatar
المدير العام للمنتديات
المدير العام للمنتديات
الدولة : العراق
الجنس : ذكر
احترام قوانين المنتديات :
الابراج : الحمل
الأبراج الصينية : القرد
عدد المساهمات : 639
نقاط النشاط : 2156252770
السٌّمعَة : 1569868
تاريخ التسجيل : 31/05/2015
العمر : 25
الموقع : النجف الاشرف
العمل/الترفيه : الاخراج التلفزيوني
المزاج : جيد جدا و الحمد لله
تعاليق : لست وحيد في هذا العالم و
لاكن يوجد عالم انا وحيد فيه
الاوسمة التي حصل عليها العضو :






معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://alidirectortv.moontada.net

رد: نهاية << داعش >> حتمية لكنها بعيدة جداً جداً

في الإثنين يونيو 22, 2015 8:59 pm
تقييم المساهمة: 100% (4)
ان شاء الله نهاية #داعش # الارهابي قريبة جداً جداً
avatar
عضو متألق
و محرر الموقع
عضو متألق   و محرر الموقع
الدولة : الكويت
الجنس : ذكر
احترام قوانين المنتديات :
عدد المساهمات : 13
نقاط النشاط : 8849115
السٌّمعَة : 119988
تاريخ التسجيل : 17/06/2015
الاوسمة التي حصل عليها العضو :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نهاية << داعش >> حتمية لكنها بعيدة جداً جداً

في الإثنين يونيو 22, 2015 11:12 pm
تقييم المساهمة: 100% (3)


{ محرر الموقع } مصطفى الباسمي
avatar
عضو متألق
و محرر الموقع
عضو متألق   و محرر الموقع
الدولة : العراق
الجنس : انثى
احترام قوانين المنتديات :
الابراج : العذراء
الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 26
نقاط النشاط : 9029138
السٌّمعَة : 259986
تاريخ التسجيل : 17/06/2015
العمر : 30
الاوسمة التي حصل عليها العضو :


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نهاية << داعش >> حتمية لكنها بعيدة جداً جداً

في الثلاثاء يونيو 23, 2015 4:50 am
تقييم المساهمة: 100% (2)
نهايتهم في #العراق #داعش #القذر


{ محرر الموقع } حوراء الرماحي

avatar
عضو متألق
و محرر الموقع
عضو متألق   و محرر الموقع
الدولة : لبنان
الجنس : انثى
احترام قوانين المنتديات :
الابراج : الحمل
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 21
نقاط النشاط : 9089092
السٌّمعَة : 279972
تاريخ التسجيل : 17/06/2015
العمر : 23
الاوسمة التي حصل عليها العضو :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نهاية << داعش >> حتمية لكنها بعيدة جداً جداً

في الخميس يونيو 25, 2015 3:49 am
تقييم المساهمة: 100% (2)
نهايتهم بعون الله قريبا


{ محرر الموقع } مريم علي



استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى